العراق بعد سبع سنوات من الظلم والاستهتار الحكومي والأمريكي - الحلقة الأخيرة



استكمالا لما ذكرته في الحلقات الثلاث من موضوعي" العراق بعد سبع سنوات من الظلم والاستهتار الحكومي والأمريكي" أذكر هنا خلاصة المكاسب المزيفة التي وعد بها شعبنا العراقي المغلوب على أمره من قبل قادة الاحتلال، ومن نصبوهم على رقابنا.

كذبة الاعمار
بتاريخ 15/3/2010 أرجع حامد ياسر المختار مستشار وزير الصناعة والمعادن الحالي في العراق سبب فشل الكثير من مشاريع الاعمار في العراق إلى غياب التخطيط والتعاون بين الوزارات، محملا في الوقت ذاته وزارة التخطيط جزءا كبيرا من المسؤولية.
وقال إن "معظم مشاريع الاعمار التي نفذت في العراق تعتبر فاشلة قياسا إلى مثيلاتها التي تنفذ في دول أخرى لأسباب عديدة أبرزها غياب التخطيط والتعاون بين الوزارات ولاسيما الخدمية منها".
وأضاف المختار أن "وزارة التخطيط العراقية لا تعمل وفق برامج مرسومة، ولا تأخذ دورها كرقيب على الكثير من الوزارات، كما أن المسوؤلين فيها لا يتقبلون النصيحة".
وأوضح أن "المشروع الاعماري حتى ينجح لابد له من مراعاة خمسة قوانين مهمة وأساسية وهي: فكرة المشروع، والجدوى الاقتصادية منه، والتخطيط، وإختيار الكفاءات المنفذة للمشروع من مهندسين وفنيين ومن ثم التنفيذ"، معتبرا أن "تنفيذ المشروع هي الحالة المثالية التي يجب أن لايصل إليها المنفذ قبل تحقيق النقاط المشار إليها آنفا".
وأكد المختار على أن "غالبية مشاريع الاعمار التي نفذت في العراق بعد سقوط النظام كانت تفتقر إلى عنصرين أو ثلاثة عناصر أساسية، لذلك كانت النتائج الاقتصادية المرجوة من إقامة تلك المشاريع لا تتعدى نسبة 50 % من التي رسمت لها".
وكان رئيس لجنة الاعمار الاستراتيجي في مجلس محافظة كربلاء عباس ناصر حساني قد كشف عن قيام مهندسين مشرفين على أحد المشاريع السكنية باختلاس مبالغ مالية تصل إلى أكثر من ثلاثة مليارات دينار عراقي، في الوقت الذي أعلن فيه محافظ كربلاء عن تشكيل غرفة عمليات لمكافحة الفساد الإداري والمالي في دوائر الدولة بكربلاء.
ووضعت منظمة الشفافية العالمية العراق بين أدنى دول العالم شفافية وأكثرها فسادا في تقريرها السنوي الذي صدر في أواخر العام الماضي، وبينت أنه يحتل المرتبة 176 من بين 180 دولة أخضعت للتقويم متقدما على الصومال أسوء بلدان العالم فسادا وأفغانستان وماينمار والسودان.
وتقع كربلاء على بعد 108 كيلو مترات إلى الجنوب الغربي من العاصمة العراقية بغداد.

فكرة الحكيم لتقسيم العراق
وبتاريخ 16/1/2010 رحب عدنان المفتي عضو الهيئة العامة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، بفكرة تشكيل الجبهة، التي طرحها عمار الحكيم خلال اجتماعاته مع القيادات الكردية أثناء زيارته لإقليم كردستان والتي تنصب على تقسيم العراق.
وقال "نرحب بالمقترح، وسندرسه بجدية، لأننا على يقين من أن العراق بحاجة فعلا إلى جبهة وطنية موحدة لمواجهة التحديات الراهنة والمستقبلية، حيث إن الإرهابيين والقوى المتطرفة باتت تحشد قواها لإجهاض العملية الديمقراطية في العراق، وهناك مخاطر حقيقية بتعرض العملية السياسية في العراق الجديد إلى انتكاسة كبيرة"

العراق في أرقام منذ عام 2003 م ولغاية 18/1/2010
وفي يوم 20/1/2010 أظهرت إحصائيات رقمية عن مجمل الأوضاع في العراق أرقاما مخيفة خلال سبع سنوات من عمر الاحتلال الأمريكي للعراق وتوالي حكومات عملية وتعمل بالضد من مصلحة الشعب العراقي.
وتؤشر الإحصاءات التي حصلت عليها شبكة أخبار العراق من مصادر رسمية وجود مليون امرأة عراقية أرملة وأربعة ملايين و(500) ألف طفل يتيم ومليونين و(500) ألف شهيد وقتيل و(800) ألف مغيب ومفقود و(340) ألف سجين ومعتقل وأربعة ملايين و(500) ألف مهجر خارج العراق ومليونين و(500) ألف مهجر داخل العراق.
وتبين الإحصاءات وجود (76) ألف إصابة بمرض الايدز بعد أن كانت (114) إصابة فقط بجانب انتشار ملفت للنظر للمخدرات القادمة من إيران والتي اقبل الشباب على تعاطيها نظرا للظروف الاقتصادية والاجتماعية التي دمرها الاحتلال والفساد المالي بالبلاد.
وتظهر الأرقام حصول 3 حالات طلاق من بين كل 4 حالات زواج وكون40% من الشعب العراقي دون مستوى خط الفقر ووجود انحدار وتدهور خطير للغاية في التعليم الابتدائي والمتوسطي والجامعي.
وتذكر حدوث تشظي سياسي خطير في العراق حيث وصل عدد الكيانات السياسية إلى 550 كيانا وحزبا ووجود 11 ألف و400 منظمة مجتمع مدني و126 شركة أمنية تدار من قبل أجهزة المخابرات الأجنبية بجانب 43 جهاز مليشيا تابعا للأحزاب السياسية والدينية إضافة إلى 220 صحيفة وجريدة ممولة من قبل جهات خارجية ووجود45 قناة تلفزيونية تابعة لجهات حكومية وشخصيات سياسية ودينية ورجال أعمال وإعلاميين والقسم الأكبر منها يتم الصرف عليه من قبل أجهزة مخابرات أجنبية ودول .

أكثر من 7000 شخص سقطوا بين قتيل وجريح منذ مطلع عام 2010
وفي يوم 31 أيار 2010 أعلن رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق آد مليكرت في تقرير قدمه إلى مجلس الأمن في الخامس والعشرين من أيار الحالي أن أكثر من سبعة آلاف شخص سقطوا بين قتيل وجريح منذ مطلع العام ألفين وعشرة في إعمال عنف شهدها العراق، ولفت ميلكرت إلى أن هناك واقعا امنيا صعبا في العراق تمثل منذ بداية العام الحالي بمقتل أكثر من ألفي شخص وإصابة خمسة آلاف في أعمال العنف، مشددا على ضرورة إدانة مرتكبي إعمال العنف وعزلهم لخلق بيئة سياسية تمهد الطريق للحوار وعملية تقاسم السلطة. وأعرب ميلكرت في تقريره عن قلق بعثة الأمم المتحدة بشأن التقارير التي أشارت إلى سوء المعاملة والتعذيب في المعتقلات السرية معتبراً أن استمرار موجات العنف تتطلب وجود قوات أمنية فاعلة وتطبيقاً حازماً للقانون لتجنب المزيد من الانتهاكات لحقوق الإنسان .

محافظ البصرة يبشر ارتفاع الإصابة بالأمراض بسبب انتشار النفايات
وبتاريخ 16/1/2010، كشف محافظ البصرة شلتاغ عبود المياح عن ارتفاع نسبة الإصابة بالأمراض وتلوث البيئة نتيجة لاتساع حجم النفايات في المحافظة.
وقال بيان صدر عن إعلام المحافظة أن ارتفاع هذه النسبة كان بسبب ازدياد كمية ما يتركه المواطن البصري من النفايات الصلبة والسائلة يوميا .
وأضاف أن هذه النسبة المرتفعة رافقها عدم تنظيم الدوائر الخدمية المسؤولة عملية رفع النفايات، وكذلك تلكؤ بعض الشركات التي اعتمدت عليها المحافظة في هذا الموضوع.
وأوضح "أن الحكومة المحلية ستعتمد على الشركات العالمية في عملية رفع النفايات وإعادة تدويرها عبر عقد استثماري طويل الأمد، الأمر الذي سيسهل تنظيف البيئة والصحة، ويقضي على البطالة"؟؟ حسب زعمه

أداء البرلمان المنصرف ضعيف
وبتاريخ 1/3/2010، قال الخبير القانوني طارق حرب أن نسبة الأداء التشريعي للبرلمان المنتهية ولايته هي اقل من 50% ، موضحاً :"أن الوقائع أثبتت أن البرلمان قد ابتعد كليا عن العدالة وعن أداء العمل المناط به لأنه شرّع بعض القوانين التي لاتنسجم مع تحقيق الأمن والاستقرار". وتساءل: هل من المعقول أن يتخذ البرلمان في آخر أيامه قراراً بمنح راتب تقاعدي بدرجة مدير عام لمن له خدمة ستة أشهر فقط كما حصل في شمول إلغاء أعضاء مجالس المحافظات المحلية وتعديل قانون المحافظات في حين أن الجندي أو الشرطي لايمنح راتباً تقاعدياً إلا بعد 15 عاما من الخدمة مع المخاطر التي يتعرض لها".
وأوضح:"أن من غير المعقول أن يسمح لوزير الخارجية تغطية مسألة تتعلق بالسيادة الوطنية منها قضية آبار الفكة ولايحضر في جلسة حساسة سوى (20) نائباً من أصل (275).
وكان مجلس النواب العراقي اقر (198) قانونا هي المحصلة التي خرج بها على مدى أربع سنوات ضمن دوره التشريعي، أما دوره الرقابي فقد اقتصر على استجواب ثلاثة وزراء ورئيس هيئة النزاهة ورئيس مفوضية الانتخابات، ولكن أداءه الإجمالي لم يكن مقنعا حتى لبعض النواب. فيما كتب التأجيل لـ127 مشروع قانون وتشريعا أهمها "التعديلات الدستورية" و"قانون الأحزاب" و"قانون النفط والغاز" التي تم ترحيلها إلى الدورة التشريعية الجديدة، وأهملت مشاريع برلمانية لاستجواب عدد من الوزراء في قضايا الفساد الإداري والمالي وإكمال استجوابات الوزراء الأمنيين.لكن أهم القوانين المؤجلة تلك المتعلقة بالوضع المعيشي للمواطنين الذين ازداد غضبهم على البرلمان الراحل بعد أن ختم جلسته الأخيرة بإيقاف تخصيص 115 ألف وظيفة لعام 2010، مما أثار نقمة الشارع العراقي الذي يعاني من استفحال البطالة. وسيجد البرلمانيون الجدد أنفسهم أمام حزمة كبيرة من مشاريع القوانين تم ترحيلها إليهم من أسلافهم المغضوب عليهم بعد أن أخفقوا في إقرارها بسبب الخلافات الطائفية والسياسية الكثيرة التي عاشوا فيها.

عصابات كاتم الصوت تزرع الرعب في بغداد
وبتاريخ 22/2/2010 سجلت وكالات الأنباء المحلية والعالمية تزايد حوادث الاستهداف بمسدسات كاتم الصوت بشكل لافت للنظر في أحياء الشعب والبنوك وأور مستهدفة مدنيين وموظفين من دون إلقاء القبض علي الجناة. وذكر شهود عيان (أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار بمسدس كاتم للصوت علي مضمد صحي داخل محله في ساحة سوق شلال بمدينة الشعب في الساعة الثامنة مساء واردوه قتيلا في الحال كما اغتالوا صاحب محل مجاور له خشية معرفته بهوياتهم وقد انقضوا عليه في الحال واردوه قتيلا). وأوضحوا (أن سكان المنطقة أصيبوا بالهلع والخوف والرعب جراء تفاقم هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة من دون اتخاذ إجراءات عملية للقبض علي الجناة وتقديمهم للعدالة). وكان رجل مسن قد اغتيل بمسدس كاتم للصوت داخل محله في حي التجار قبل أيام من هذا الحادث فيما نجا آخر من الاغتيال بالطريقة نفسها من دون معرفة الجناة. وجدد الأهالي مناشدتهم لوزيري الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية بوضع حد لهذه الجرائم البشعة والعمل علي حماية المواطنين وعدم وقوعهم فريسة لهذه العصابات التي عاودت الظهور مرة أخري بعد أن استتب الأمن نسبيا .

خسائر الاحتلال فـي العراق كانت قاسية
وبتاريخ 24/2/2010، أعلن الجنرال الأميركي ديفيد بترايوس قائد القوات الأميركية المحتلة في العراق وأفغانستان والخليج "كانت الخسائر قاسية في العراق. .
حربا العراق وأفغانستان تكلف الأميركيين أكثر من تريليون دولار
وبتاريخ 16/01/2010 ذكرت صحيفة العرب اليوم القطرية ان الحرب في كل من العراق وأفغانستان كلفت دافعي الضرائب الأميركيين منذ عام 2001 ما يزيد على تريليون دولار، وأنفق أكثر من ثلثي هذه الأموال على الحرب في العراق منذ عام 2003.
ويقول مشروع الأولويات الوطنية - وهو جماعة غير حزبية معنية بشؤون الميزانية تضع باستمرار رسوما بيانية لتكلفة الحربين يجري تحديثها باستمرار- على موقعه على الإنترنت إن الكونغرس أقر 1.05 تريليون دولار للحربين في العراق وأفغانستان.
وتجاوز المبلغ تريليون دولار الشهر الماضي حين وافق المشرعون الأميركيون على مشروع قانون الإنفاق الدفاعي للعام المالي 2010 والذي شمل (128) مليار دولار تنفق على الحربين حتى (30) سبتمبر المقبل.
وخصص نصيب الأسد من الإنفاق الذي بلغ (747.3) مليار دولار لحرب العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2003.
وشمل تمويل الحربين للعام المالي 2010 الذي ينتهي في 30 سبتمبر المقبل (72.3) مليار دولار لأفغانستان و(64.5) مليار دولار للعراق.
هذه هي المحصلة النهائية للسنوات السبع الماضي، شعب يأبى الاستسلام للمحتل، ويقاوم رغم قلة النصير من الناس، وعدو حاقد مهزوم يأبى الاعتراف بهزيمته، وخراب عمّ البلاد والعباد.
وخلاصة القول، انه وعلى الرغم من هذا الخراب، وهذه التضحيات، وهذه الخسائر فإننا سننتصر في نهاية المسار، وكل محاولات الأعداء وأعوانهم لإجهاض المقاومة العراقية فشلت، بفضل الله أولاً، ثم بصبر وصمود شعبنا العراقي البطل، ومساندة الأخيار في أرجاء المعمورة، وكذلك لأنها"أي المقاومة" روح تسري في الجسد العراقي الصامد الصابر، وسنحتفل قريبا بالنصر النهائي، بإذن الله، وما هي إلا أيام بأذن الله 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ملآذات كانت آمنة!

الأخوة "الأعداء"!

تناقضات!