الجزء الثاني من الاستطلاع الذي أجرته الهيئة نت في عمان حول وثائق ويكيليكس السرية




أكد عدد آخر من المحللين السياسيين والاعلاميين العراقيين والعرب ان هناك أسبابا مهمة تقف وراء الوثائق السرية التي نشرها موقع ويكيليكس بشأن الجرائم الوحشية والانتهاكات الصارخة التي 

ارتكبتها قوات الاحتلال الامريكية والقوات الحكومية ضد مئات الالاف من المدنيين العراقيين الابرياء .

واجمعوا في اجابتهم على السؤال الذي وجهه مراسل الهيئة نت في العاصمة الاردنية عمان ( جاسم الشمري ) وهو : برأيك لماذا تم تسريب وثائق ويكيليكس في هذه المرحلة، ومن المستفيد من ذلك؟ .. ان في مقدمة هذه الاسباب محاولة إحراج رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي الذي فشل فشلا ذريعا في السيطرة على الاوضاع الامنية التي تشهد تدهور مستمرا منذ توليه رئاسة حكومة الاحتلال الرابعة وحتى الان .

وكان اول المتحدثين في الجزء الثاني من الاستطلاع الأستاذ ( سيد مصطفى أبو الخير ) خبير القانون الدولي في مصر، الذي رأى ان الوثائق التي سربها ويكيليكس في الثاني والعشرين من الشهر الجاري جاءت في إطار تخلي الادارة الامريكية عن المالكي بعد ان فشلت جميع محاولاتها في تسويقه لصالحها المستقبلية ، كما أن المالكي اصبح عنوان لمرحلة انتهت في العراق وبداية مرحلة جديدة تتطلب وجوه جديدة يتم باسمها ارتكاب جرائم اخرى ، لذلك بدأت بكشف النقاب عن السجون الحكومية السرية ثم هذه الوثائق الدامغة . 

واوضح ( ابو الخير ) ان المرحلة المقبلة تتطلب وجه جديد ليكون بالون اختبار لان التغيير يناسب مرحلة ما بعد إعادة انتشار قوات الاحتلال الأمريكية والوجه الجديد هو الذي سيتيح لامريكا ترتيب البيت العراقي طبقا لمصالحها.. معربا عن اعتقاده بأن الوجه الجديد لن يكون ممن تولوا رئاسة الحكومات السابقة مثل ابراهيم الجعفري أو أياد علوي أو المالكي نفسه .

وقال الإعلامي والباحث العراقي ( حسين الرشيد ) : " يبدو لي ان فشل نتائج الجولة المكوكية الاخيرة التي قام بها المالكي في عدد من الدول العربية والإقليمية جعل من التأييد الأمريكي له محط مراجعة، لاسيما وانَّ الداعم الأساسي لإعادة ترشيح المالكي لرئلسة الحكومة المقبلة جاء من كيان سياسي تعدّه الولايات المتحدة الأمريكية عدوها اللدود، وهو التيار الصدري، الذي ما فتيء المالكي يصرح بعدم ممانعته من تسليم هذا التيار الملف الأمني في الحكومة الجديدة !! ، في الوقت الذي تلقى فيه مبادرة مسعود البرزاني تأييداً داخلياً وخارجياً، وقد يكون في مضمونها العام سحب البساط من تحت المالكي.

وأشار ( الرشيد ) الى ان هناك سببا آخر لعدم تأييد امريكا للمالكي وربما يكون من أهم الأسباب ، وهو ما يمكن وصفه بـ(لعبة الداخل الأمريكي) التي تلوح معالمها بين قطبي الحكم الجمهوريين والديمقراطيين، في ظل اقتراب انتخابات النصف التجديدي للكونغرس الأمريكي، خصوصا وأن معظم الجرائم التي اماط اللثام عنها موقع " ويكيليكس " أُرتكبت خلال فترة رئاسة جورج بوش الابن ، وهو من الحزب الجمهوري الذي هُزم أمام الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي فاز فيها باراك اوباما .

من جهتها رأت الباحثة العراقية ( ذكرى محمد نادر ) أن اسباب كشف الجرائم التي تعرض لها العراقيون الابرياء خلال السنوات السبع الماضية تتعلق بأهداف مؤسس موقع ويكيليكس ( جوليان أسانج ) المهووس بإظهار الحقائق للملأ, واحداث صدمة قوية لإثارة الانتباه، بحثا عن التمييز .. مؤكدة ضرورة استغلال القوى المناهضة للاحتلال الغاشم لنتائج هذه الوثائق بشكل جيد وتوظيفها اعلاميا وبما يحقق الفائدة المرجوة التي تخدم قضية هذا البلد الجريح . 

وأكد السياسي وإلاعلامي العراقي ( صافي الياسري ) أن غض الطرف عن الجرائم البشعة التي اقترفها النظام الإيراني ضد العراقيين لم يعد ممكنا بعد الوثائق السرية التي نشرها الموقع .. موضحا ان هناك نقطة قانونية مهمة أثارتها هذه الوثائق وهي انتهاك قوات الاحتلال الأمريكية للاتفاقات الدولية خلال تسليمها المعتقلين العراقيين إلى القوات الحكومية المخترقة أصلا من قبل عناصر المخابرات الإيرانية، بالرغم من معرفة تلك القوات الغازية سلفا ما سيتعرض له المعتقلون من مخاطر وتعذيب وحشي بسبب التوجه الطائفي للقوات الحكومية المرتبطة بالنظام الايراني ، وهذا ما حدث فعلا واصبح مصير الكثير من المعتقلين مجهولا .

وقال الكاتب والإعلامي العراقي ( عبد الناصر الدليمي ) الذي كان آخر المتحدثين في هذا الجزء من الاستطلاع :" ينبغي أن ندرك سلفا أنه لا مجال للصدفة والحوادث العرضية في هذه الجرائم والانتهاكات والممارسات التعسفية التي تعرض لها مئات الالاف من العراقيين الابرياء على ايدي قوات الاحتلال وصنيعتها القوات الحكومية " .. مؤكدا ان تلك الجرائم التي يندى لها جبين الانسانية كانت ترتكب بشكل متعمد ومنظم .

واوضح الدليمي ان القاء تبعات الفشل الامريكي الذريع على نوري المالكي وإيران باعتبارهما العقبة التي حالت دون نجاح المشروع الاستعماري في العراق هو كلام حق اريد به باطل، لأن كلا من المالكي وإيران لم يحلما يوما بلمس ذرة من التراب الطاهر لهذا البلد الجريح، لولا التنسيق الكامل والمبيت بينهما وبين ادارة الاحتلال الغاصب .. متسائلا وباستغراب : لماذا لم تشر الوثائق السرية والخطيرة لا من بعيد ولا من قريب إلى الملاحم البطولية التي سطرتها المقاومة العراقية الباسلة ضد قوات الاحتلال ؟ ...وللاستطلاع بقية 



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تجارة المناصب!

تناقضات!

الشرف السياسي!