قمة بغداد المحتلة



تتشرف بغداد بزيارة الأشقاء العرب ومقدمهم المبارك، والعراقيون عُرفوا بكرمهم وحبهم للعروبة والإسلام، وكانوا على مر العقود الواحة التي يستظل بظلها كل العرب، ونتمنى دائما أن نرى بغداد تتزين بالطيف العربي؛ لأنها جزء من الأمة، ونأمل أن تكون هذه الزيارات في زمن الحرية والتحرير، وليس في زمن الاحتلال والاغتصاب.

ومما يثير الاستغراب والدهشة التحضيرات الجارية على قدم وساق من اجل انعقاد القمة القادمة في بغداد في شهر آذار/ مارس القادم، حيث أعلن نائب الأمين العام للجامعة السيد أحمد بن حلي يوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر 2010، انطلاق الترتيبات لعقد القمة العربية القادمة في بغداد، وأن وفدا حكوميا عراقيا أطلع الأمانة العامة على الخطوات التي بدأ العراق يتخذها لعقد القمة العربية المقررة حسب الترتيب الهجائي لأسماء الدول الأعضاء بالجامعة، وأن قمة بغداد ستعقد تحت شعار (التضامن مع العراق الشقيق)، وأكد حرص الجامعة على اتخاذ كافة الخطوات والجهود التي من شأنها الإسهام في إنجاح القمة، وتيسير عمل وفود الدول الأعضاء.

وفي يوم 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2010، دعت جامعة الدول العربية –على لسان سفيرها الأستاذ حلي أيضاً- إلى ملاحقة الذين اقترفوا الجرائم بحق الشعب العراقي، والتي كشفت عنها الوثائق التي نشرها موقع "ويكليكس" الإلكتروني مؤخرا، الذي كشف في وثائقه السرية عن حالات تعذيب ارتكبتها القوات العراقية وتسترت عليها قوات الاحتلال، بالإضافة إلى حالات تعذيب ارتكبتها قوات الاحتلال الأمريكية، واعتبرت الجامعة أن هذه الوثائق، وما كشفته يشكل خطورة، وجريمة ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية، وانتهاكات ضد الشعب العراقي، ولهذا لا بد من متابعة الذين اقترفوا هذه الجرائم ومحاسبتهم، وأن هذا الموضوع "لا ينبغي أن يمر مرور الكرام. وإذا كانت هناك جرائم قد اقترفت بحق أبناء العراق فلا بد من محاسبة هؤلاء".

وحول مدى تأثير هذه الأمور على الاستعدادات الجارية لاستضافة العراق للقمة العربية المقبلة والمقررة ببغداد، قال السيد بن الحلي: "هذا جانب آخر، ولا يجب أن نربط هذا الأمر بذاك"؟!!

الجامعة العربية تمثل الموقف العربي من المحيط إلى الخليج، والعراق جزء حيوي وفعال من الأمة، ولا يمكن بتره، أو تجاهله، لكن الظاهر من تصريحات السيد الحلي أن هنالك عدم وضوح في الصورة لدى بعض السادة في الجامعة، حيث إن السيد الحلي قال: "هذه الوثائق وما كشفته يشكل خطورة، وجريمة ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية، وانتهاكات ضد الشعب العراقي"، فكيف يمكن أن تكون هذه الجرائم، والتي هي جرائم ضد الإنسانية، ومرتكبة من قبل الأجهزة الأمنية الحكومية، وقوات الاحتلال الموجودة حتى الساعة على ارض العراق، ثم تقول الجامعة العربية إنها ستعقد قمتها القادمة في بغداد؟!!

وهنا أقول للسادة في الجامعة العربية أتعرفون منْ الذي يسير مجريات الأمور في العراق؟ وأين يوجد الآن أكثر من (150) ألف جندي من جنود الاحتلال الأمريكي؟ وأين يبطش أكثر من (150) ألفاً من سفاحي الشركات الأمنية، وماذا يجري في المعتقلات السرية والعلنية الحكومية؟

الحقيقة التي لا يختلف عليها اثنان هي أن العراق بلد محتل، وأمريكا التي تدعي أنها ستكمل انسحاب بقية قواتها المحتلة من أراضيه في نهاية عام 2011، هي صاحبة القرار على أرض الواقع، رغم الادعاءات بوجود "ديمقراطية في العراق"، وبالمحصلة فإن هذه المعطيات تؤكد أن القمة القادمة ستعقد تحت رماح المحتل، ورعايته، وهذا الأمر لم يحدث في تاريخ القمم العربية، ولو تم الاتفاق على أن يكون انعقاد القمة في شهر آذار/ مارس من عام 2012، لوجدنا للجامعة العربية مخرجاً قانونياً لهذا القرار.

وبالمقابل، وفي ضوء مجريات الأحداث على ارض الواقع، فلا اعتقد أن القمة ستعقد في بغداد، حيث إنني لا أريد ذكر التصريحات الرسمية الحكومية بعدم جاهزية الأجهزة الأمنية قبل عام 2020، وكذلك الخلافات المستمرة حول الصلاحيات بين الأحزاب الحاكمة، خصوصاً بين العراقية برئاسة إياد علاوي والتحالف الوطني برئاسة نوري المالكي، ولكن أريد أن أقول بأن الجرح العراقي لم يندمل بعد، وان جراحنا ما زالت تنزف، فكيف يمكن أن تعقد القمة في بلاد يعرف القاصي والداني حجم الكارثة التي لحقت بأهلها.

أما "التضامن مع العراق" وهو عنوان القمة العربية القادمة؛ فيكون بدعم العراقيين لطرد الاحتلال وأعوانه من ارض الرافدين، وإقامة انتخابات حرة نزيهة بإشراف دولي، ومن ثم إعادة كتابة الدستور، وحينها نقول لكل العرب من المحيط إلى الخليج حياكم الله في بلاد الرافدين المحررة المكللة بالعز والنصر والبركات.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ملآذات كانت آمنة!

الأخوة "الأعداء"!

تناقضات!