هذه حقيقة الانسحاب الأمريكي من العراق

في اليوم الأخير من عام 2011، أعلن الطرفان العراقي والأمريكي انتهاء التواجد العسكري الأمريكي في بلاد الرافدين بعد أكثر من تسع سنوات من الاحتلال، وذلك بعد عبور آخر كتيبة أمريكية باتجاه الكويت، والبالغ عدد أفرادها 490 جندياً يوم (21) كانون الأول/ ديسمبر 2011.
وفي ذات اليوم أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الحرب في العراق قد انتهت بعد تسعة أعوام! ومنذ أن انتهت عملية الانسحاب الأمريكي المزعوم من العراق، ونحن نسمع بدعوات بريئة وغير بريئة، تدعو إلى إيقاف استخدام مصطلح «المحتلة»، حينما تُذكر القوات الأمريكية في بلاد الرافدين؛ على اعتبار أن العراق تمكن من استعادة «سيادته» عبر المفاوضات، حسب رأي الذين تنكروا للمقاومة ودورها الواضح في هزيمة الأمريكان، وبالتالي موافقتهم على الانسحاب!
واستمر الأخيار من العراقيين في التأكيد أن القوات الأمريكية لم تنسحب نهائياً من البلاد، وذلك استناداً إلى معلومات من الداخل العراقي وغيره، التي تؤكد أن هذه القوات ما زالت متواجدة في داخل بغداد وخارجها، لكن الإعلام المقابل للقوى المناهضة للاحتلال ولعمليته السياسية استمر بنشر الأخبار التي يحاول من خلالها تأكيد انسحاب القوات الأمريكية المحتلة، وربما نجح إلى حد ما في اقناع بعض المتابعين بهذه الأخبار المزيفة.
ولتأكيد حقيقة أن القوات الأمريكية المحتلة ما زالت حتى الساعة في العراق، سأستعين بالخبر الآتي الذي نشرته صحيفة الاتحاد التابعة لحزب جلال الطالباني الرئيس الحالي في العراق، وهي صحيفة شبه رسمية، حيث نقلت عن وكالة الصحافة المستقلة يوم 9/10/2012، قولها: «إن شهود عيان يسكنون بالقرب من قاعدة «الوير هاوس»، أو ما يطلق عليها قاعدة المطار في بعقوبة شمال شرق بغداد، أكدوا وجود تحركات عسكرية أمريكية كبيرة، ونشاط كبير في حركة النقل الجوي الأمريكي خلال الأيام القليلة الماضية»، وأن العديد من طائرات النقل الأمريكية من طراز سي (130) هيركوليس تحط وتقلع في مطار القاعدة ناقلة جنوداً ومعدات عسكرية ثقيلة يتم إنزالها بعد حلول الظلام، وحتى فترة قبيل الفجر».
وأضافت الوكالة أن «مصادر وثيقة كانت قد كشفت عن قيام العشرات من طائرات النقل الأمريكية بالهبوط في قاعدة الأسد الواقعة غرب بغداد في رحلات متعاقبة»!
وقبل عشرة أيام تقريباً نقلت مجلة «ذا نيشن» الأمريكية عن مسؤول عسكري أميركي قوله: «إن فرقة من القوات الأمريكية الخاصة عادت مؤخراً إلى العراق في مهمة وصفت بـ»مكافحة الإرهاب». فيما رأت المجلة أن «هذه العودة تعني اعترافا بالفشل، وأن الأوضاع في العراق لم تستقر، وأن قرار الانسحاب الكامل من العراق كان خطأ».
وخلال كتابة هذا المقال، وتحديداً يوم 10/10/2012، ورد الخبر الآتي: «أكدت مصادر مطلعة وموثوقة وصول أكثر من (200) متعاقد أمريكي إلى بغداد، يمثلون طلائع القوات الأمريكية، واتخذوا من مطار المثنى مقراً مؤقتاً لهم، وأن عديد القوات الأمريكية في العراق يبلغ حاليا نحو (4000) عسكري، بينهم تقنيون، ومترجمون، وكوادر طبية، ومقاتلون، ومن المقرر أن يبلغ عدد هؤلاء الجنود (16) ألف جندي خلال الأسابيع القليلة المقبلة بعد اكتمال عددهم المقرر».
التطورات على الساحة العراقية تأتي في الوقت الذي تستمر فيه اتهامات المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية ميت رومني، الذي ترشحه استطلاعات الرأي بالفوز في الانتخابات المقبلة، للسياسية الخارجية الامريكية في عهد الرئيس اوباما، حيث اتهمها يوم 9/10/2012» بالتعجل في سحب القوات الأمريكية من العراق»، وأكد رومني» أن المكاسب التي تحققت بشق الأنفس هناك تآكلت مع تزايد العنف».
وهذا يعني أن الرغبة الأمريكية في العودة للعراق متواجدة، في ظل الظروف المواتية لمثل هذه العودة المشؤومة؛ ومنها: فشل حكومة المنطقة الخضراء في السيطرة على الملف الأمني، وانتشار الفساد والمحسوبية في عموم الدولة العراقية الحالية، بالإضافة إلى الخلافات السياسية المستمرة في البلاد!
هذه هي حقيقة الحال على أرض العراق، فبماذا يمكن أن ترد حكومة المالكي على مثل هذه الأخبار شبه المؤكدة؟!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تناقضات!

من ذكريات معركة الفلوجة الاولى

الكرد والنظام التوافقي في العراق!