حرية الاغتيال!


غالبية المهن والوظائف والأعمال في دنيا الناس لا تخلو من مخاطر متنوعة، ومختلفة بين مجال وآخر، وهذه المخاطر –ربما تكون مباشرة أو غير مباشرة- لا يقدرها إلا من عانى حيثياتها، وأصعب تلك الوظائف ما كان منها متعلقاً بتفاصيل الحياة الإنسانية السياسية والاجتماعية، وأبرز الذين هم على تماس مباشر بهذه الحال -بعد قوات الأمن– هم الصحفيون ورجال الإعلام.
الصحفيون هم فدائيون في بعض البلدان، ومنها العراق وفلسطين وسوريا وغيرها من البلدان الملتهبة. وفي ظل هذه المخاطر المركبة، صرنا نسمع في كل يوم –تقريباً- بإصابة، أو مقتل صحفي في هذا البلد الملتهب، أو ذاك؛ وكل تلك التضحيات الثمينة؛ من أجل نقل الحقيقة بلا رتوش، ودعم القضايا الإنسانية العادلة, أينما كانت. والإعلاميون يمكن تقسيمهم إلى نوعين:
النوع الأول: الإعلاميون الذين اتخذوا من الصحافة، أو الإعلام مهنة لاكتساب الرزق، وهؤلاء يمثلون نسبة معينة لا يمكن تحديدها بسهولة، وهي بلا شك نسبة ليست قليلة.
والنوع الثاني: هم الذين جعلوا من الصحافة سبيلاً لخدمة قضيتهم؛ ومنبراً لقول الحق؛ وللوقوف مع أصحاب المبادئ، بغض النظر عن نتيجة هذا الموقف، وهؤلاء بلا شك أعدادهم أقل من النوع الأول.
والصحفيون العراقيون هم من الشرائح التي دفعت –وما زالت تدفعد– ثمن مواقفها المؤيدة لقضايا الوطن والمواطن، وقبل أربعة أيام انطلقت في بغداد أعمال مؤتمر العراق والاتجاهات العالمية لحرية التعبيـر، برعاية الأمم المتحدة، الذي ناقش حرية الصحافة، والتعبير عن الرأي في العراق.
والسؤال الذي يطرح تزامناً مع هكذا مؤتمرات، هل هذه المؤتمرات كفيلة بحماية الصحفيين من (حرية) البطش المليشياوي المنتشر في البلاد؟!
سنحاول الجواب عن هذا السؤال ببعض الإحصائيات، ومنها إحصائية لجنة حقوق الإنسان البرلمانية (العراقية)، التي أكدت مقتل أكثر من (368) صحفياً خلال السنوات التسع الماضية، للفترة من 2003- 2011.
وقبل أسبوع تقريباً أكدت منظمة (حملة الشارة الدولية)، المعنية بحماية الصحفيين، أن (128) صحفياً، لقوا مصرعهم في (32) بلداً؛ بسبب أداء مهنتهم عام 2014، وأن العديد منهم لقوا حتفهم في فلسطين وسوريا والعراق وباكستان، حيث جاءت سوريا في المرتبة الثانية بعد غزة، وقتل فيها (13) صحفياً، ثم باكستان بمقتل (12) صحفياً، تلاها العراق، الذي يُعد رابع أخطر بلد لعمل الصحفيين، إذ لقي عشرة صحفيين حتفهم فيه.
هذه الأرقام ليست قليلة، بل هي كبيرة قياساً بالسنوات الماضية، حيث سبق للجنة حماية الصحفيين غير الحكومية في نيويورك أن وضعت العراق كثاني بلد في العالم بعد باكستان، التي قتل فيها سبعة صحفيين خلال عام 2011، يليها العراق، الذي قتل فيه خمسة صحفيين».
إذاً في عام 2011، قتل خمسة صحفيين عراقيين، واليوم يقتل في العراق عشرة صحفيين، وهذا دليل على انتشار الاستخفاف بحياة الجنود المجهولين، الصحفيين، الذين لا هم لهم إلا نقل الحقيقة عن الواقع المؤلم في بلاد الرافدين!
الإعلام -وإن كانت مهمته الأساسية هي نقل الصورة بلا ميول شخصية- فإنه مطالب -في ذات الوقت- بكشف الحقائق للرأي العام، سواء في دول المنطقة، أو العالم؛ وذلك بفضح عشرات الأكاذيب، ومنها كذبة الارتباط بالإرهاب، ومنْ يموله، ومنْ يقف وراءه، ومنْ هم المجرمون الحقيقيون، ومنْ الذي يستحق أن يكون في قبضة العدالة؟! وغيرها العديد من الملفات الشائكة، التي يحاول بعض الصحفيين المستفيدين من هذا الطرف المتغول، أو ذاك نشرها خلافاً للواقع، ويحاولون تصويرها على أنها جزء من الحقيقة!
العمل الصحفي في العراق ليس بحاجة لتصريحات إعلامية مخالفة للواقع، والحرية ليست كلمة فارغة من محتواها، بل هي روح تسري في جسد المجتمع، وهي شعلة تُنير دروب المظلومين؛ وعليه فإن حرية الصحفيين تعني احترامهم والابتعاد عن تخوينهم؛ وإرهابهم؛ لأنهم جزء من عجلة التغيير في كل أمة من الأمم، ومحاولة النيل من الصحافة والصحفيين مؤامرة على عموم البلاد.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تناقضات!

من ذكريات معركة الفلوجة الاولى

الكرد والنظام التوافقي في العراق!