بوش والمالكي والفلوجة والإرهاب




في زيارة قصيرة وبعيدة عن الميدان الحقيقي والحدود الرسمية لمدينة الرمادي، نقلت وسائل الإعلام التابعة لرئيس حكومة المنطقة الخضراء نوري المالكي يوم 15/2/2014، خبراً تؤكد فيه: " وصول المالكي إلى الرمادي، لتفقد القطعات العسكرية المرابطة، بمرافقه وزير الدفاع وكالة، ومستشار الأمن الوطني، وأعضاء الحكومة المحلية، وكبار قادة الجيش"، والواقع أن المالكي وصل إلى قاعدة (عين الأسد) الجوية في منطقة البغدادي غربي الأنبار، التي تبعد (150) كم عن مركز المحافظة، ولم يصل إلى أرض الأنبار الملتهبة.
اللافت للنظر أن المالكي استقبل بعض شيوخ الأنبار المتعاونين معه في داخل القاعدة العسكرية، وهو ذات المكان الذي التقى فيه الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش الابن، أواخر عام 2007 مع شيوخ الأنبار، الذين ساندوا المحتل، وفي مقدمتهم قائد صحوتها عبد الستار أبو ريشة، الذي قتل بعد أقل من أسبوع من ذلك اللقاء، الذي ضم أيضاً " الرئيس جلال طالباني ونائبيه آنذاك، طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي، إضافة إلى المالكي".
الملاحظ أن المالكي أختار ذات المكان، ونفس الأسلوب الذي اتبعه بوش في زيارته للأنبار؛ حيث وصل المالكي جواً بطائرة مروحية، وأيضاً التقى ببعض شيوخ العشائر، الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا مع الحكومة ضد أهلهم؛ وتحدث معهم بذات الأسلوب الذي تكلم به بوش، مع اختلاف في التوصيف للحالة في الأنبار، فبالأمس كان الحديث عن تنظيم القاعدة، واليوم يتحدثون عن داعش، والحجة في كلا الحالتين القضاء على الإرهاب؛ وهؤلاء جميعاً نسوا- أو تناسوا- ارهاب جيش الاحتلال الأمريكي وجيش حكومة المنطقة الخضراء!
المالكي كان مرعوباً خلال هذه الزيارة والدليل، ما قاله النائب خالد العلواني: " إن زيارة المالكي كانت في قاعدة البغدادي المحصنة، رافقها حظر جزئي للتجوال في عدد من أحياء الرمادي، وتم إغلاق الطريق الرابط بين الفلوجة والرمادي، وإغلاق الطريق الرابط بين الأنبار وبغداد، وقطع الاتصالات والانترنت عن المحافظة"!
الاجرام الذي ينفذ به المالكي حربه على الفلوجيين اليوم، يذكرنا بتلك القسوة التي تعاملت بها قوات الاحتلال الأمريكية مع الفلوجيين في معركة الفلوجة الأولى، التي بدأت في 4/4/2004، وكانت محاولة أمريكية فاشلة لدخول مدينة الفلوجة والسيطرة عليها، واستخدمت فيها قوات الاحتلال كافة الأسلحة المحرمة وغير المحرمة؛ لتحقيق النصر إلا أن محاولاتها باءت بالفشل، وتكبد جيش الاحتلال الأمريكي في تلك المعركة خسائر جسيمة دفعت الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن إلى القول: (( لقد واجهت قواتنا اسبوعاً قاسياً، وأنا اصلي كل يوم من أجل أن تتراجع الخسائر، لقد ملأت أرقام الموتى قلبي بالعذاب)).
هذه هي الفلوجة التي يريد المالكي أن يجتاحها اليوم، وهي التي يقف أهلها الأشاوس اليوم بوجه مليشياته بكل صدق وإباء؛ لأنهم تعلموا من تجربة السنوات الماضية أن هذا الزعيم لا يرحم من يقف ضد سياساته الهوجاء؛ وبالتالي الموت بعز أشرف من الموت تحت سياط الجلاد وحكمه الفاشي.
المالكي قال في كلمته بقاعدة البغدادي:" إننا جئنا لنجدد وقوفنا إلى جانب أهلنا وعشائرنا في الأنبار؛ وندافع عن عزتهم وكرامتهم من أن لا تضام على يد نفر من الإرهابيين".
وهنا نقول للمالكي منْ الذي يضرب أهل الأنبار في هذه اللحظات بالطائرات والمدفعية الثقيلة؟! أليست قواتك الأمنية؟!
وضمن مسلسل الوعود الفارغة للعراقيين عموماً، وأهالي المدن الثائرة خصوصاً؛ قال المالكي" إن ما تقدم به شيوخ العشائر من مطالب كلها مشروعة؛ وستقوم الحكومة فوراً بتنفيذها"!
وهنا نتساءل: لماذا لم ينفذ المالكي مطالب الجماهير، التي بقيت لأكثر من سنة ونصف سنة معتصمة في مظاهرات واحتجاجات عمت الأنبار وخمس محافظات أخرى، وانتهت بالأزمة الحالية، التي لا تزال نهاياتها مفتوحة على كل الاحتمالات، ولماذا لم يوافق إلا في هذه المرحلة؟!
كان الأولى بالمالكي ومستشاريه قبل الإقدام على ضرب الفلوجة أن يتعظوا من هزيمة بوش فيها، إلا أنهم اغتروا بقوتهم الظالمة؛ التي كسرتها عزيمة أبناء العشائر في الأنبار.

يا حكام المنطقة الخضراء: اتعظوا أو لا تتعظوا، فإن مصيركم إلى زوال، وهذه هي سنة الله في الظالمين!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تجارة المناصب!

تناقضات!

الشرف السياسي!